البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة

صفحات من تراث وتاريخ وقصص
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 قصة الدرباشة القاتلة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حسان
المدير العام
المدير العام


ذكر برج الحمل الدلو
الماعز عدد المساهمات : 771
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 62

مُساهمةموضوع: قصة الدرباشة القاتلة   الجمعة نوفمبر 20 2009, 05:53


......كنا يومها شباب لا نتعدى الخامسة عشرة من العمر...شايفين حالنا على الدنيا جديد.كل واحد منا لابس محزم وحاطط بيه تالي خنجر يرمز للقوة والشجاعة بينما نحن في حقيقة الامر لا نملك هذه القوة و من شدة خوفنا نتظاهر بما ليس في داخلنا.
أذكر يومها ان هناك ضيفا قد زار والدي في دارنا البسيطة..ووجود الضيف يعني وجود وجبة دسمة يندر ان نتناولها في الايام العادية..(( كان الفقر المطبق يغلف حياة معظم السكان)).قامت والدتي وطبخت لنا قدرية برغل وشعيرية بالسمن العربي اكراما للضيف .
وهذه الوجبة في تلك الايام هي نوع من المبالغة في الكرم والسخاء.
فتعشى الضيف وتعشينا بعده حتى اصبحت بطن الواحد منا كالحصوة من شدة امتلاءها بالطعام.
وخرجنا من بيوتنا بعد صلاة العشاء فلاح لنا عن بعد نارا ملتهبة واناس يجتمعون حولها ونسمع أصوات دفوف وقصائد وضوضاء تتعالى وتخترق سكون الليل في قريتنا الوادعة.فاتجهنا الى حيث النار وتجمع الناس لنستطلع الخبر ونعرف ما هو سبب اجتماعهم حول النار.
وعند وصولي وجدت شيخا جليلا تبدو عليه مظاهر الهيبة والصلاح وهو يتوسط حلقة كبيرة من المريدين الذين حملوا الدفوف في ايديهم وراحت حناجرهم القوية تنشد الموشحات الاسلامية الملتهبة .وهم في تقدمهم وتراجعهم للوراء والخلف يبعثون الرهبة في النفس ويشدون المتفرجين والحضور للانسجام والتفاعل مع كل ضربة من الدف او من صراخ بعضهم عند الوصول الى المقطع الذي يتناول مدح الرسول الكريم او احد الاولياء الصالحين.
بعد لحظات أصبح الجميع كخلية نحل متشابكة واندمجوا جميعا في الاجواء الروحانية الهائمة في التسبيح والذكر.
فتقدم احد المريدين وهو يحمل بيده درباشة ( وهي عبارة عن قضيب معدني املس يصل طوله الى حوالي متر) وقام بغرزه في بطنه من الامام فخرج من ظهره والاصوات من حوله ترفع من وتيرة الاداء لتزداد الرهبة والخوف في قلوب الضعفاء من أمثالي الذين ما ان شاهدت هذا المنظر المفزع والرهيب حتى طارت طبنات عقلي - كما يقولون-- ودب الهلع في اوصالي وكدت ان اهرب لولا ان رأيت الثاني والثالث وهم يفعلون نفس الشيء بحيث اوحي الي ان الحاضرين جميعا يمارسون نفس العمل دون ان تسيل من احدهم نقطة دماء او يخر احدهم صريعا وسط الجمع المتجمهر حولهم..
انا تاه عقلي من شدة الخوف وعشت في حالة بائسة وانا اشاهد طقوس الانتحار الجماعي امام عيوني.وشيئا فشيئا احسست بالاستقرار النفسي بعد ان سمعت من احد الكبار الذين شاهدوا مظاهر الرعب في وجهي فطمأنني الى ان الامر لا يتعدى هيام هؤلاء الشباب والشيوخ في مدح احد شيوخنا الاجلاء والذي هو بدوره سمح لهم بضرب انفسهم دون ان يصيبهم اي اذى.
كان هذا الشرح كافيا لان يقنعني وخصوصا اني اعرف هذا الرجل الصادق مما رفع من معنوياتي كثيرا وبدأت الشجاعة والجرأة تسري في كياني المهتز . وانتهزت الفرصة لاثبات مدى شجاعتي ورباطة جأشي من خلال تفاعلي تدريجيا مع حركاتهم وطقوسهم حتى وجدت نفسي بينهم لا أرهب من الدرابيش بل اصبح عندي دافع وشوق شديد لممارسة هذا العمل معهم لاشعر بهذه القوة الخارقة التي اراها على وجوه الجميع.
ووسط هذا الضجيج والصخب المرتفع ازدادت السنة اللهب اشتعالا واندفعت السنة النيران تمزق عتمة الليل والالسنة كلها بين مسبح وذاكر فطلب الشيخ الجليل (( راعي الحفل)) من جميع الحاضرين ان يضربوا انفسهم وبطونهم ,وقد أحضروا له طاسة من الماء فقرأ عليها بعض الايات القرانية والتمتمات اللا مفهومة وهو يشهق تارة ثم يزفر . وقد سمح للجميع بلا استثناء صغارا وكبارا ان يشربوا جرعة من هذا الماء الذي سيكفل لهم باذن الله عدم تعرضهم للاذى وكنت من اوائل الشاربين لهذه الخلطة من ماء الحياة ..فلم تعد تشاهد الا درابيش لامعة وسكانين وخناجر مشرعة وهي تغوص في القلوب والخواصر وسط الدفوف المدوية والحناجر الملتهبة بالدعاء والاستغاثة والمناجاة.
وجدت نفسي امد يدي الى الخنجر الصغير الذي يتوسط خاصرتي.. وسحبته من غمده ايذانا بايلاجه في بطني كما يفعل بقية الحاضرين.فوخزت بطني برأس الخنجر قليلا للتجربة. فشعرت بالالم وكدت ان اعيده الى مكانه فلا حاجة لي بهذه المغامرة التي قد لا يحمد عقباها.فلاحظ احد الحاضرين ما فعلت ولاحظ ترددي بالضرب فصاح بي:
اضرب ولا تخف!!!! فليس من الشجاعة ان تتحسس الخنجر ببطنك.. فقد اذن الشيخ للجميع بالضرب دون استثناء.
فخجلت من كلامه ووجدت ان لا مفر من الضرب ...
فاعدت القبضة في يدي والرجل يتابعني بعينيه وهو يشجعني على الصبر واظهار القوة والايمان والضرب بدون تفكير.
فرفعت يدي الى الاعلى وأغمضت عيوني وغرست الخنجر في بطني وانا اصيح بسم الله . ولم يكاد الخنجر يلامس احشائي حتى احسست بالالم الشديد وسقطت على الارض كالدجاجة الغارقة بدماءها وانا ادافر بارجلي
وانا في طريقي للموت بلا شك.فقد كانت جرعة الشيخ عديمة الجدوى معي .
اجتمع الناس حولي عندما شاهدوني اسبح بدمائي واسمع صراخ بعضهم:
ابتعدوا عنه... اعطوه الهواء ليتنفس... والخنجر ما يزال مغروسا في بطني..
فتقدم احدهم ليسحب الخنجر فلم يستطع لانه قد استقر في عمودي الفقري..
وقالوا : لا يمكن ان يسحب هذا الخنجر من بطن الشاب الا الشيخ الكبير -- راعي الحفل -- الذي تقدم نحوي وثني ركبتيه ماسكا قبضة الخنجر بيده وصاح وهو يتمتم : يا الله.!!!
وسحب الخنجر بكل قوته من بطني...
وبما اني كنت قبل ساعة قد ملأت بطني بالبرغل والشعيرية حتى لم اعد اتنفس من شدة الشبع.. وبعد ان فتح الخنجر طاقة في بطني فبمجرد ما ان سحب الشيخ الخنجر من بطني حتى لحقه شريط طويل من البرغل والشعيرية التي تناثرت من بطني كشريط الدخان المتصاعد.
وخرجت قطعة من معدتي من فتحة الشق الذي نتج عن الضربة القاتلة.
فاسعفوني الى اهلي وبقيت في الفراش مدة شهرين وانا اتوجع من شدة الالم الذي اصابني نتيجة تلك الحفلة الانتحارية التي لم يشهد التاريخ لها مثيلا..وبعدها قررت الابتعاد عن اي حفلة من هذا الطراز الذي كاد ان يفقدني حياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albukamal.ba7r.org
 
قصة الدرباشة القاتلة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة :: الفئة الأولى :: في الواجهة-
انتقل الى: