البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة

صفحات من تراث وتاريخ وقصص
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 المضافة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حسان
المدير العام
المدير العام


ذكر برج الحمل الدلو
الماعز عدد المساهمات : 771
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 62

مُساهمةموضوع: المضافة   الجمعة يناير 08 2010, 05:28


المضافة غرفة واسعة في الدار مخصصة لاستقبال الضيوف :


لعبت المضافة في جبل العرب دوراً اجتماعياً هاماً في حياة الناس

وشكلت جزءاً من ثقافتهم وحفظت عاداتهم وتقاليدهم الأصيلة

وأدت دور المدرسة الاجتماعية التي يتعلم

فيها الصغير فنون التعامل والتكيف الاجتماعي من الكبير.

وذكر الباحث عطا الله الزاقوت أن المضافة تميزت قديماً بمدخلها المستقل


حيث يدخلها الزوار ويخرجون دون المرور داخل البيت وغالباً مايكون الباب

مفتوحاً على الشارع الخارجي ومساحتها كبيرة وقد اعتبرت هذه المساحة

مؤشراً على كرم صاحب البيت ومستواه الاقتصادي.







لوحة " المضافة " : للفنان الرائد محمود جلال





تشتهر المضافة بنوافذها المتقابلة الكثيرة وسقوفها العالية على شكل


قناطر حجرية تصل بينها أحجار مستطيلة الشكل فيما تكسى

جدرانها بالطين المكون من التراب الأحمر الداكن المخلوط بالتبن.

وكانت تبنى داخل المضافة ذات الأرضية الطينية سابقاً و


على مسافة متر أو أقل من جدرانها مصطبة حجرية تدعى

عند أهل السويداء تواطي تصب بالإسمنت ويمد عليها السجاد الصوفي

وتعلوها الفرش لتكون صالحة للجلوس والنوم أحياناً كما توضع

فوق الفرش على مسافات متقاربة وسائد منقوشة

ومصنوعة من الصوف ليتكىء عليها الجالس.

وفي إحدى زوايا المضافة نجد معاميل القهوة المرة التي تعتبر أهم


عادات الضيافة وكذلك الفناجين والأدوات اللازمة لصنعها بينما تعلق

على جدرانها سيوف وخناجر وصور أفراد العائلة والرموز الدينية

والوطنية وفي وسطها تبرز طاولة الضيافة المحتوية على أصناف الحلوى والفواكه.


ومن أهم الآداب التي حملتها المضافة في جبل العرب تنبيه الزائر لوجوده


قبل دخوله ووقوف المتواجدين فيها احتراماً للداخل كبيراً أم صغيراً

وإلقاؤهم للسلام عليه ليرد لهم التحية كما يتوجب على صاحب البيت

البقاء واقفاً للترحيب بضيوفه إلى أن يسمحوا له بالجلوس وعلى الجالس

فيها ألا يغادرها قبل الإستئذان وألا ينام او يضع رجلاً فوق رجل.

لأحاديث المضافة أصولها فلا يسمح بلفظ الشتائم أو التعرض


لأعراض الناس والتكلم عن خصوصياتهم وإذا تكلم أحد الحاضرين يصغي

إليه الجميع دون مقاطعته وإن حدث الاقتتال والمشاجرة يعتبر البادىء

بها متحدياً لصاحب المضافة والموجودين فيها لذلك قد يطرد أو يهان.

لقد كانت المضافة في جبل العرب مدرسة يتداول مرتادوها


من مختلف الأعمار والمستويات أخباراً تتعلق بقضاياهم

و يستمعون إلى الحكايا والمواعظ والأشعار والقصائد كما تحل فيه

ا المشاكل ويتفق على أمور الزواج فضلاً

عن احتضانها لحفلات الأفراح والزفاف ومناسبات التعازي.

ويقول باحث اجتماعي بأن المضافة اليوم فقدت الكثير من هذا الدو


ر ولم تعد ذاك المكان المتفاخر به والذي يجمع الناس وهي تغيب شيئاً ف

شيئاً لتتحول الى غرفة نحتاجها فقط في مناسبات معدودة وربما


الأجيال المقبلة قد تنساها أمام ركب الحضارة

الحديثة التي فرضت أنماطاً سلوكية مختلفة.

سانا






لئن كنتُ محتاجاً إلى الحلم إنني * * إلى الجهل في بعض الأحايين أحوجُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albukamal.ba7r.org
 
المضافة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة :: الفئة الأولى :: في الواجهة-
انتقل الى: