البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة

صفحات من تراث وتاريخ وقصص
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الناطور - الحارس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حسان
المدير العام
المدير العام


ذكر برج الحمل الدلو
الماعز عدد المساهمات : 771
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 62

مُساهمةموضوع: الناطور - الحارس   الجمعة يناير 08 2010, 05:25







كان حارس الضيعة في الريف الساحلي أيام زمان أحد أهم رجالاتها


ممن وقعت على عاتقهم مسؤوليات جسيمة جعلت منه الرجل الثاني

في القرية بعد مختارها من حيث تقديم المساعدة العامة والاضطلاع بمتابعة

شؤون القرويين وأعمالهم.. ورغم قصر عهد هذه المهنة إلا أن المهمات

والواجبات التي أحيط بها صاحب هذه المهمة كانت من الأهمية بمكان

بحيث يصعب على كثيرين القيام بها يوميا وعلى مدار الساعة.

ويقول الباحث التراثي حسن أبو علوش : ان حارس القرية قد قدم


فيما مضى خدمات جليلة لأهل الضيعة وفقاً لمقاييس الزمن آنذاك

ولا يزال يذكرها المعمرون ممن تسعفهم الذاكرة في ريفنا وعرف

عنه التزامه بما يمليه عليه واجبه ويفرضه السند الذي وقعه والعهد الذي

قطعه أثناء تسميته حارساً للقرية وأهم ما فيه صون الأمانة والعدل في

المعاملة وتنظيم الحال وصد التعديات

على الأملاك ودرء السرقات دون انحياز لجهة معينة.

وقد اختلفت ألقابه من ضيعة لأخرى فكان يلقب بـ الحارس أو الخضرجي


أو الناطور أو الحواط وتأتي كل من هذه التسميات وفقاً لإحدى المهام

المناطة به فالأخيرة تصف إحاطته علماً بكل ما يتصل بالقرية وأهلها

وأنسابهم والظروف الحياتية لكل منهم إلى جانب أرزاقهم ومزرو

عاتهم وحيواناتهم وهو كذلك حارس حقولهم وبساتينه

م من اللصوص وقطعان الماشية.. و لأنه دائم التجوال بين العشب

والمزروعات والأشجار الخضراء لحمايتها من السرقة فقد نعت بالخضرجي.

امتدت مهام حارس القرية لتشمل حماية غابات الضيعة من القطع


والحرق وقطعان الماشية التي غالباً ما كان أولاد القرية يغفلون

عنها باللعب أو النوم بالإضافة إلى مراقبة الأراضي البور والبراري الواقعة

ضمن الحدود العقارية للقرية للحفاظ عليها كمراع موقوفة على مواشي القرية

دون غيرها من قطعان الجوار وهذا ما دعا الأهالي لتلقيبه أيضاً بـ راعي الرعاة.

و إحدى واجبات حارس الضيعة المهمة كانت تتجلى في استقبال


ضيوف القرية اللامعين من الدرك وأمثالهم إلى جانب المختار

والأعيان البارزين الذين يقومون عادة بواجب الاحتفاء والضيافة

فكان الحواط يسارع في مناسبات كهذه إلى تأدية ما يترتب عليه

من واجب الترحيب وحسن الاستقبال والضيافة من خلال إعلام أهل القرية

بحلول ضيف ما وتنسيق العمل الذي يستدعيه الحدث من تحضير

الولائم وغرف الضيافة والمعالف الملأى لخيول الضيوف.

وكان الحارس يتقاضى مقابل العمل المضني الذي يقوم به أجراً


يتفق عليه منذ البداية ويقوم أهل الضيعة بدفع ما تعهدوا له به مقابل

حراسته على مدار العام. هذا الأجر كان في غالب الأحيان عينيا كما

هو الحال يومذاك ويتضمن عددا من أرطال الحبوب كالقمح أو الشعي

ر أو الذرة أو كميات من الخضراوات أو لحوم الخراف أو زيت الزيتون

أو السمن البلدي وسواها. وأيا كان فقد كان هذا الأجر سنوياً يقاس تبعاً

لاتساع القرية وامتدادها وعدد الملاكين والأراضي فيها.

كان عادة ما يبادر إلى تحصيل أجره بنفسه لدى حلول موسم الحصاد


أو بصحبة المختار واذا ما امتنع أحد من الأهالي عن إعطائه أجره يت

م حل المشاكل العالقة ضمن حدود المجتمع القروي دون الوصول إلى الدرك

أو مدير الناحية أو المحكمة للتدخل وتطبيق بنود السند المكتوب.

الناطور كان إحدى الشخصيات المدللة في القرية والذي يسعى


الأهالي لاحترامه وإرضائه على الدوام عبر دعوته إلى موائدهم و مناسباتهم

الاجتماعية المختلفة إذ كانت لديه الصلاحية لفرض وتنفيذ بعض العقوبات

الصغيرة على المتجاوزين لقوانين القرية وأعرافها.

فكان لحارس القرية أن يفرض مبلغاً من الفدية على أحد القطعان أو


البقر أو الماعز التي احتجزها بسبب إغفال راعيها عنها ودخولها بالتالي

إلى أحد الحقول والرعي على مزروعاتها وأشجارها.

أو تأنيب ولد شقي أو تعنيف آخر عبث في أرض ليست له وهكذا كان الحواط


يتولى مهمة التجادل والتعارك والمشادات الكلامية مع الرعاة

والمتسللين إلى الأراضي نيابة عن أصحابها.






لئن كنتُ محتاجاً إلى الحلم إنني * * إلى الجهل في بعض الأحايين أحوجُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albukamal.ba7r.org
 
الناطور - الحارس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة :: الفئة الأولى :: في الواجهة-
انتقل الى: