البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة

صفحات من تراث وتاريخ وقصص
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الشيخ عبدالله الفاضل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حسان
المدير العام
المدير العام


ذكر برج الحمل الدلو
الماعز عدد المساهمات : 771
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 61

مُساهمةموضوع: الشيخ عبدالله الفاضل   الجمعة ديسمبر 04 2009, 07:55



ينتسب الشيخ عبدالله الفاضل الى قبيلة الحسنه من المنابهه
من عنزه وهو ابن الشيخ فاضل المزيد واخو الشيخ
مهنا الفاضل ولد في شبه الجزيره العربيه في القرن الثاني
عشر الهجري وعندما قاد والده الشيخ فاضل الملحم ابن مزيد
جموع الحسنه والمنابهه في هجرتها باتجاه الباديه الشاميه
كان عبدالله الفاضل في مقتبل العمر وكان فارسا لايشق له
غبار فنشأ في ظل هذه القوه الضاربه لقبيلته والقياده الواعيه
لوالده وراى بعينه قبيلته وهي تزيح القبائل من طريقها
الواحده تلو الاخرىبعد معارك ضاريه قدموا فيها ضروبا
من البطوله والاقدام حتى دانت لهم السياده على الباديه الشاميه
وكان ل عبدالله الفاضل دورا مؤثرا في كل هذا الامر الذي انعكس
على شخصيته فكان شديد الاعتزاز بنفسه
وبقبيلته كيف لا وهو فارس القبيله وابن شيخها

ولكن في لحظه ينقلب كل شيء فحصل مالم يكن بالحسبان بعد ان اصيب
بمرض الجدري وكان هذا المرض خطيرا ومخيفا في ذلك الوقت
لاستحالة علاجه فيؤدي في اغلب الاحيان الى الموت المحقق الا
من رحم ربي وكان البدو لشدة خوفهم من هذا المرض يبنون لمن
يصاب به بيتا على اطراف مضاربهم ويعتزله الناس حتى
اهله خوفا من العدوى ويختارون شخصا ممن اكتسب مناعه من
هذا المرض ليعتني به ويحضر له الطعام والشراب حتىيوافيه
القدر المحتوم وهذا ماحصل مع عبدالله الفاضل فبنو له بيتا على
اطراف الحي واعتزله الناس فاصبح يصارع المرض والوحده
حتى تمكن منه المرض ويئسو من شفاءه وبعد فتره يضطرون الى
الرحيل بحثا عن الماء وكان عبدالله في غيبوبه وحالته لا تسمح
بالانتقال معهم فابقو عنده خادم له اضافه الى كلب اسمه شير
كان برافق عبدالله في رحلات الصيد وتركو له مايكفي من الزاد
والمؤن ونحروا جزورا للكلب شير تقديرا لوفاءه ورحلوا
متجهين نحو موارد المياه على اطراف المدن

ولكن الخادم الذي بقي مع عبدالله الفاضل لم يروق له بقاءه وحيدا
في وسط الصحراء فما لبث ان لحق بقومه مدعيا ان عبدالله قد مات
وقد صدقوه لانهم كانو يائسين من شفاء عبدالله بعد الحاله التي
وصل اليها وهكذ بقي عبدالله وحيدا كلما افاق من غيبوبته تذكر
نكران اهله وتركهم اياه فيزداد ألمه الما فينفجر الشعر على
لسانه ومما ينسب اليه من العتابا مخاطبته كلبه الوفي شير قائلا

هلي شالو على مكحول ياشير

وخلو لك عظام الحيل ياشير

يلو تبكي وتهل الدمع ياشير

هلي ماعاد لي منهم رجا


وبينما هو يصارع الموت والوحده قيض الله له رجل عابر سبيل
من عشيرة صليب له خبره بالعلاج بالاعشاب فاقام الرجل عند عبدالله
يعتني به ويعالجه وبدأت حالته تتحسن شيئا فشيئا حتى شفي
من مرضه باذن الله ولكن الجدري كان قد ترك اثره على
عبدالله فقد تغيرت ملامحه حتى لا يكاد يعرفه احد عندئذ اعطى
البيت والمؤن للرجل الذي عالجه وحمل ربابته وانطلق عاقدا العزم
على عدم العوده الى اهله ابدا واخذ يتجول بين القبائل على
انه شاعر ساعده على ذلك تغير ملامح وجهه من اثر الجدري فلم
يتعرف عليه احد وكان ممن وفد عليهم شيخ يدعى تمر باش فاقام
عبدالله عند تمر باش فتره من الزمن متخفيا على انه شاعر
يعزف على الربابه ولكن اعتزازه بنفسه واهله كان قد اخذ منه كل
مأخذ فانفجر الشعر على لسانه في احدى الليالي بعد ان سمع كلاما لايروق
له ومما ينسب اليه من العتابا قوله مخاطبا تمر باش ومفاخرا باهله

هلي في راس مرقاب(ن)يشبون

ودايم لنار الحرب يشبون

هلي ماقادو العطف يشبون

خلوهن حيل لطراد الضحى


وقوله ايضا

هلي مالبسو الخادم سملهم

وبكبود العدا بايت سم لهم

كان اهلك نجم اهلي سمالهم

وكثير من النجم علا وغاب


فلما سمع تمر باش الابيات عرف ان الذي امامه ليس بشاعر
فمازال يحاول به حتى اخبره حقيقته فارسل تمر باش الى الحسنه
ولما علم بصدقه اكرم وفادته وجهزه بمايحتاج

وارسل معه مجموعه من الفرسان ترافقه الى اهله

ولكن عبدالله كان له رأي اخر فهو لم يتجه الى اهله لما يحمله
في نفسه عليهم بسب تركهم اياه بل اتجه الى مدينة دمشق واقام فيها
وما ان وصل الخبر الى اهله عن مكان وجوده حتى تقاطرت
الوفود للسلام عليه ومطالبته بالعوده وحاولو معه بشتى الطرق
ولكنه كان يرفض في كل مره مذكرهم بتركهم اياه اثناء مرضه
ولما اعيتهم الحيله سارو اليه ومررو الاضعان امام منزله والفرسان
يلاعبون الخيل وسط اهازيج الحرب وصيحات الفرسان فاثار المنظر
في نفس عبد الله ذكرياته مع قومه وشوقه اليهم فانظم اليهم وسط
فرحة عارمه وعاد كما كان فارس القبيله وقائد خيلها

وقد اختلفت الاراء حول مانسب الى عبدالله الفاضل من العتابا

-فهناك من ينفي ان يكون هذا القصيد من نظمه ودليله ان عبدالله مولود
في شبه الجزيره العربيه ولم يكن معروفا عندهم هذا النوع من الشعر
ويقولون ربما ان قصة عبدالله الفاضل قد الهبت خيال شعراء العتابا
فاخذو ينظمون العتابا وينسبونها له وذلك لشهرته وتعاطف الناس
معه وانتشار قصته بين الناس (مثل ماحصل
لقصة الزير سالم وقصة بنو هلال )

-وهناك اخرون يرون بان عبدالله الفاضل قديكون قال بعض
الابيات اثناء تنقله بين القبائل بعد شفاءه من مرضه فاراد ان يخاطب
الناس بما اعتادو عليه ثم اخذ الشعراء من بعده ينظمون على نفس المنوال
بان يبدا البيت ب (هلي ) فاختلط ماقاله عبدالله مع ماقيل من بعده
فاصبح الان مئات الابيات تنسب
الى عبدالله الفاضل بسبب انها تبدا بكلمة (هلي)


وبغض النظر عن اختلاف الروايات تبقى
سيرة عبدالله الفاضل اسطوره تتناقلها الاجيال




لئن كنتُ محتاجاً إلى الحلم إنني * * إلى الجهل في بعض الأحايين أحوجُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albukamal.ba7r.org
 
الشيخ عبدالله الفاضل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البوكمال - مدينة فوق اروع حضارة :: الفئة الأولى :: بادية وربيع الحسيان-
انتقل الى: